• ×

11:45 مساءً , السبت 24 أغسطس 2019

بكنق هام . هايد بارك . ساعة بقبن ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بكنق هام . هايد بارك . ساعة يقبن ..

كنت رسمت لنفسي قبل أن أصل إلى لندن أن أزور ثلاثة أمكنة قصر بكنق هام الذي هو قصر الملكة _ وهايد بارك الحديقة الغناء التي يلتقي معظم السواح ..
وكثير من أهالي لندن وساعة بقبن الشهيرة التي سمعت أنها بلغت سن التقاعد وانها معروضة للبيع وقلت في نفسي لعل الحظ يسعدني بشرائها لأذهب بها معي إلى بلاد العم سام .. تلك البلاد الجديدة .. التي تغالي في شراء كل شئ قديم وبدأت بزيارة قصر بكنق هام .. وعندما وصلت إليه وجدت قصرا فخما مؤلفا من ثلاثة طوابق أو أربعة وهو .. محاط بسياج من قضبان الحديد .. والحراس التقليديون يروحون ويجيئون حول أبوابه بشكل رتيب .. ان هذا القصر يشبه قصر عابدين في القاهرة .. بل ان قصر عابدين قد يكون أفخم منه وأكثر اتساعا.. وإنما يمتاز قصر بكنق هام بالطرق الواسعة المحيطة به.. والميادين الفسيحة حواليه.. والحدائق الغناء التي عن يمينه وشماله.. ان جميع الطرق والميادين حول هذا القصر مرصوفة بمادة وردية في غاية الروعة والجمال والميادين قد زينت بتماثيل بعض الشخصيات البارزة التي لم يتسع وقتي لمعرفة أسمائم.. وتجولت ببصري حول القصر فلم يقع نظري إلا على ما يسر ويبهج.. وقلت في نفسي كيف يشيخ ويهرم من يعيش في مثل هذا الجو الساحر الأخاذ.. ولكنها سنة الحياة.. وتركنا قصر الملكة.. واتجهنا إلى ساعة بقبن.. ورأيت أنها ساعة كبيرة لها أوجه متعددة.. وقد نصبت على برج من أبراج البرلمان الانجليزي . الذي يحتل مساحة ليست كبيرة ولكن مبنى هذا البرلمان عجيب في تصميمه وبنائه. وكثرة ابراجه المتعددة الاشكال والاحجام.. ووجدت أن ساعة بقبن ليست بالضخامة التي كنت أتصورها.. وعلمت أنهم يرمزون بهذه الساعة إلى البرلمان الذي هو مصدر السلطات ومصدر التشريعات في الحكومة البريطانية

وتركت ساعة بقبن دون أن اشتريها .. فقد علمت أخيرا أن ماقيل عن بيعها اشاعة لا صحة لها .

واتجهت بعد ذلك إلى حديقة الهايد بارك التي سمعت عنها كثيرا عن سعتها وعن جمالها..وعن منابر الخطباء فيها..

وعندما وصلنا إليها.. وجدتها كما قيل عنها.. بل انها أكبر وأكثر جمالا مما سمعت عنها .

وتجولت في هذه الحديقة حتى تعبت قدماي.. ورأيت تلك البحيرة الجميلة بقواربها وبطها وحمامها الأليف الذي لايكاد المرء يقف حتى تتكاثر حوله تلك الطيور الأليفة.. وترفع أبصارها إليه.. وكأنها تقول.. أعطونا من فتات النعم التي تتمتعون بها.. وتنعمون بأكلها في أي ساعة من ساعات الليل والنهار.. وقد رأيت بعض العجائز يحملن معهن بعض الحبوب فينثرنها لتلك الطيور فتتجمع حولها وتتصارع لأكل أكبر كمية منها.. انه الكفاح من أجل لقمة العيش .

ومع الأسف لم أر أحدا يخطب في هذه الحديقة.. فلا أدري هل أخطأت في معرفة المكان الذي يخطب فيه الخطباء.. أم أنني أتيت في يوم غير الأيام التي يخطبون فيها.. فهذه الحديقة واسعة جدا إذا صرت في طرف من أطرافها فانك لا ترى الأطراف الأخرى.. ويتخلل هذه الحديقة الغناء طرق مسفلتة منها ما هو للمشاه.. ومنها ما هو للسيارات.. ومنها ما هو للدراجات العادية.. ومنها ما هو للخيل.. والواقع أنني ضعت فيها. ولم أستطع أن أتجول في جميع أرجائها لتباعد أطرافها.. وسعة مساحتها..

بواسطة : admin
 0  0  1.6K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:45 مساءً السبت 24 أغسطس 2019.