• ×

07:41 مساءً , الأربعاء 29 مايو 2024

«ثقافيون في ذاكرة الخرج» .. ندوة عن الشيخ عبدالكريم الجهيمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جريدة الرياض - محمد الحسيني بحضور مدير التعليم بمحافظة الخرج د. خالد بن عبدالله العتيبي، وعدد من رجال العلم والثقافة والأدب، وفي يوم من أيام الوفاء والتقدير، نظّمت اللجنة الثقافية بالخرج التابعة للنادي الأدبي بالرياض مساء الأربعاء الماضي ندوة بعنوان: (ثقافيون في ذاكرة الخرج) عن الأديب والمربي الشيخ عبدالكريم بن عبدالعزيز الجهيمان -رحمه الله- في المركز الحضاري التابع لجمعية اليمامة الأهلية بالخرج.

وبدأت الندوة بآي من الذكر الحكيم تلاها القارئ معاذ السيف، ثم تحدث مدير الندوة أ. عبداللطيف بن محمد المهيني، بكلماتٍ بليغة موجزة عن الجهيمان، معدداً مناقبه في وقفاتٍ تربوية وأدبية، بعدها ورقة عمل قدمها والمؤرخ والباحث أ. محمد بن عبدالرزاق القشعمي، تناول فيها مسيرة الجهيمان بدايةً من دراسته وحياته الأولى في بلدة القرائن (غسلة) ثم انتقاله إلى الرياض مع والده، وحياته فيها، ومواقف من لقاءاته بالإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن، كما تناول القشعمي حياة الأديب العلمية والتعليمية في مكة المكرمة ثم الدوادمي إلى أن كُلّف مديراً لأوّل مدرسة حكومية نظامية في تاريخ التعليم النظامي بالخرج مستعرضاً جهوده في تأسيس هذه المدرسة ومواقفه وجهوده التربوية في فترة إدارته للمدرسة، واختتم القشعمي حديثه عن الجهيمان ودوره البارز في تأسيس جريدة الظهران، وتسخيره لقلمه في طرح الموضوعات الجريئة، وخاصةً مناداته في أهمية تعليم المرأة في وقتٍ كان الحديث عن هذا الموضوع أشبه بالمحظور الذي قد يُعاقب صاحبه.

بعدها قدم أ. د. عبداللطيف الحميد ورقته التي تناولت مآثر الأديب الجهيمان وآثاره، معدداً سجاياه السامية التي اتصف بها أبو سهيل في دينه وخلقه وتعامله، وما تحلّى به من كرمٍ وسخاءٍ وجود وإيثار وطيب معشر، وتناول الحميد ما سطرته أقلام كبار المسؤولين والمثقفين ثناءً وتقديراً لهذه القامة الوطنية والثقافية وذكر منهم د. غازي القصيبي و د. حمود البدر وأ. أبا عبدالرحمن بن عقيل الظاهري. وكذلك ما ذكره أبناؤه سهيل وناصر عن والدهم وأحفاده وحفيداته عن جدهم من صفاتٍ ومناقب وأثرٍ عظيم في حياتهم وتربيتهم.

تلا ذلك مداخلات الضيوف بدأها سعادة مدير التعليم د. خالد العتيبي، مشيداً بهذه الندوة وما تناولته من جوانب مهمة من حياة عبدالكريم الجهيمان، مؤكداً أهمية تناول سير هؤلاء الرجال لما لها من أثرٍ إيجابي عميق على المجتمع وعلى الشباب خاصة، ووفاءً لهذه القامات التي خدمت الوطن بكلّ إخلاص.

أعقب ذلك مداخلة من د. حمود الربيعة، أوجز فيها حياته الدراسية في مدارس الخرج الابتدائية والمتوسطة في بداية الثمانينات الهجرية وما كان عليه التعليم بالخرج في ذلك الوقت، ثم قدم أ. إبراهيم اليوسف (أمين مكتبة عبدالكريم الجهيمان بشقراء) تعريفاً بالمكتبة وما تتضمنه من المؤلفات والإصدارات والبحوث والوثائق والأدوات المرتبطة بسيرة وحياة الجهيمان، ثم مداخلة من أ. د. مريم العتيبي، ومداخلة أخرى من أ. عبدالله العلي، فأخرى من الأستاذ سعود الخريّف. واختتمت الندوة بكلمة لرئيس لجنة الخرج الثقافية د. حمدان الحارثي تناول فيها جوانب من حياة الجهيمان ومآثره، كما قدم شكره للحضور وعلى رأسهم مدير التعليم ولضيوف الندوة ولجمعية التنمية الأهلية باليمامة ولراعي الندوة رجل الأعمال أ. محمد بن سيف السبيعي.

بعدها كرّم مدير التعليم ورئيس لجنة الخرج الثقافية المشاركين والداعمين والمنظمين، ثم تناول الجميع طعام العشاء المعد بهذه المناسبة.
بواسطة : admin
 0  0  152
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:41 مساءً الأربعاء 29 مايو 2024.