• ×

06:39 مساءً , السبت 1 أكتوبر 2022

مؤسسة الشيخ حمد الجاسر الخيرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عبّر الأستاذ المعروف والأديب الرائد الشيخ عبدالكريم الجهيمان عن بالغ سعادته بتدشين مؤسسة خيرية ثقافية تحمل اسم العلامة الشيخ حمد الجاسر.
وقال الشيخ عبدالكريم في حديث صحفي بمناسبة الاحتفال الذي يقام تحت رعاية سمو أمير منطقة الرياض لبدء عمل هذه اللجنة إن عاصمة الثقافة تعبر في هذا اليوم الأغر إلى مرحلة أكثر فاعلية، يؤهلها للحاق بركب الأمم التي سبقتنا إلى إنشاء مثل هذه الجمعيات والمؤسسات التي تعود على الوطن والمواطن بقيم اجتماعية واضاءات علمية كبرى.
ومن خلال هذه الفرصة التي يتيحها اختيار الرياض عاصمة للثقافة العربية فقد أحسن سمو الأمير سلمان بن عبد العزيز بتفعيل عمل اللجنة التأسيسية المشكلة بأمر من سموه الكريم وتنفيذ برنامجها الطويل المدى بإذن الله للبدء في الإنشاء والتأسيس، وذلك خلال فترة قليلة، وفي مبادرة تضاف إلى مناقب ومكرمات سموه.
وفي سؤال عن الآمال المرتقبة من قيام مؤسسة حمد الجاسر الثقافية والفوائد التي ستعود على البلاد وعلى الشعب من تأسيس مركز ثقافي يحمل اسم العلامة الراحل.
قال الشيخ الجهيمان:
مؤسسة حمد الجاسر الثقافية لها أهداف متعددة فاضلة,, كل واحد منها له قيمة اجتماعية وإضاءة علمية للوطن والمواطن في أشد الحاجة اليها,.
من هذه الأهداف الكريمة أنها سوف تجدد شباب مجلتنا الحبيبة صاحبة الأهداف النيّرة والاسم الكريم العرب , وأضاف قائلا: لقد كافحت هذه المجلة طيلة ثلث قرن تسجل ماضي بلادنا ومفاخرها وما قال عنها المحبون,, وما قال عنها المنافسون من علماء ومفكرين ومؤرخين,, فصارت تحوي كنوزاً من المفاخر التي يجب المحافظة عليها للأجيال القادمة التي سوف تعتبرها مفخرة لها وعن تقدمها.
والهدف الثاني هو تخليد اسم منشئها وراسم سياستها الشيخ حمد الجاسر الذي وهب حياته المديدة للعلم والبحث والتدقيق,, فكان علماً من الأعلام في كل عمل يقوم به في بلادنا العزيزة,, وكان من أهم الأعمال التي قام بها وبذل فيها جهوداً مشكورة حرصه على افتتاح المدارس في القرى والمدن,, فقد كان يواصل ليله ونهاره عندما كان معتمداً للمعارف في المنطقة الوسطى ولا يترك مدينة او قرية الا افتتح فيها مدرسة بحسب الامكانيات المتوفرة في بواكير نشأة التعليم النظامي في بلادنا العزيزة ونحن نؤمل باستمرار مجلة العرب في الصدور وقد تولى ادارتها نخبة من المثقفين الواعين ان يطوروا هذه المجلة وأن يضيفوا الى محاسنها محاسن جديدة تتناسب مع حياتها الجديدة كما قال الشاعر:


نبني كما كانت أوائلنا
نبني ونفعل فوق ما فعلوا

وفي ختام تصريحه سأل الله ان يسدد خطوات هذه المؤسسة وأن يوفق الجميع إلى ما فيه خير البلاد والعباد إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الجزيرة : الثلاثاء 9 ,رمضان 1421 Tuesday 5th December,2000
بواسطة : admin
 0  0  1.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:39 مساءً السبت 1 أكتوبر 2022.