• ×

04:17 صباحًا , الجمعة 21 يونيو 2019

الأطفال بين الجهل والعلم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image


مسكين ..! مسكين ذلك الطفل الذي رأيته وقد أرهق عنقه بتلك الأوراد والخرز والأعواد المشبكة وو .. التي قد رص بعضها إلى بعض كما يرص الحلى على ليات العذراء – في رأيهم- ليلة زفافها؛ نعم هو مسكين ولقد اشفقت عليه، ولكن ماذا يجدي الاشفاق!!
ومساكين أولئك الآباء الذين يولد لهم المولود فتحملهم مبحته والشفقة عليه، وحب طول البقاء له؛ إلى أن ينظموا تلك الأوراد على لباته، ويظنون أنهم بذلك يستبقون صحته الموجودة، أو يسترجعون صحته المفقودة وما علم أولئك المساكين أصحاب العقول النخرة، إنهم بتلك يجلبون له المرض؛ لكنه مرض القلب، ويزيدونه ضعفاً: ولكنه في العقل.
قلت لذلك الطفل المسكين الذي رأيته بتلك الصفة بصوت ملئه الشفقة، وحاشيتاه الحنان: ما هذا الذي في رقبتك يا ولد؟ فالتفت إلي بوجهه الذي يتم عن السذاجة والطهر، ومقنى بعينيه الصغيرتين اللتين كأنما تعبران عن قلقه من هذا السؤال؛ وانقباضه عن الإجابة عليه، وكأنه أراد أن يكتفي بتلك النظرة وذلك الالتفات عن التعبير عما يدور بخلده، وما تختلج به نفسه، ولكني لم أقتنع منه بذلك، فقد أعدت عليه السؤال مرة أخرى بلهجة المصر على طلب الجواب، فقال بعد أن أيس من الإفلات نفسه أن في تعليقه لتلك الأوراد تبعة فألقاها على كاهل أمه، طبيعة فطر عليها الصغار، إن خاف من شيء هدد بأمه أو سئل عن عمل نسبه إليها فقلت: ولأي شيء علقها؟ فقال كلاما عامياً عربيته: أني كنت مريضاً وأنها علقتها علي لأبرأ من المرض –كما قالت لي- وليزول ما أعانيه من الآلام، فقال بلهجة المستيقن الذي لا يعتريه في يقينه شك: نعم لأن الذي كتبها السيد فلان وقد حدثتني جدتي أن هذا السيد كتر حرزاً لفلان وكان مريضاً فشفى؛ وكتب فلان وكان به خبل فبرأ وكتب فلان وفلان... فكلهم يبرأ، وها أنا ذا دليل مشاهد فمن يوم أن غلقته على أمي أحسست بالشفاء، وخفف عني كثيراً مما كنت أعانيه من الآلام.
ولما انتهى من حديثه إلى هذا الحد؛ عرفت مبلغ تأثره بهذه الخرافات، وأدركت مدى انطباعها في نفسه وتمكنها من فؤاده، ولولا أنه صغير العقل محدود المدارك، لكان لي وله –في الجدل- شأن آخر فهو لا يفهم إذا قلت له: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من علق تميمة فلا أتم الله له، ومن علق ودعة فلا ودع الله له" وفي رواية "من علق تميمة فقد أشرك" وهو لا يفهم إذا قلت له: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً في يده حلقة من صفر فقال: "ما هذه" فقال من الواهنة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "انزعها فإنها لا تزيد إلا وهناً" كل هذا لا يفهمه الصغير.
إلا أني اختصرت معه الكلام وقلت له: أن الله سبحانه وتعالى هو النافع الضار؛ لا راد لقضائه ولا معقب الحكمة؛ وإذا أراد الله شيئاً لم يقدر أحد على دفعه، ولا يصح لك أن تقول: أن هذا من باب فعل الأسباب، فإن هذا سبباً لم يشرعه الله ولا رسوله؛ ولا يقره كل ذي عقل سليم، ولو كنت عندما أحسست بالمرض ذهبت إلى طبيب وطلبت إليه الفحص عن مرضك ثم معالجته بالدواء الملائم له؛ لما عتبنا عليك، ولما أنكرنا ذلك.
ثم بعد هذا الكلام مدد يدي إلى عنقه لأقطع تلك الميكروبات، الفتاكة بالعقول، وأنقذ ذلك المسكين الذي ابتلي بها، ولأدخل تحت حديث "من قطع تميمة من أنسان كان كعدل رقبة" وما أن علم بمقصدي حتى إصفر وجهه من الخوف ثم أحمر من الغصب، ثم تحول إلى لون آخر لا أستطيع وصفه إلى أنه ينذر بالويل، وحتى استحال ذلك الوجه الباش المستكين الذي تجري فيه أحلام الصبا، ومخائل المرح إلى وجه قطوب يجري فيه دم الغضب وتتمشى فيه موجة الانتقام.
وكأني عندما همت بقطع تلك الحجب، أنما همت بقطع نياط قلبه، أو أطفاء مصباح حياته، وأظن أن لو كان به قوة للدفاع لدافع عن تلك المعلقات؛ مدافعة الأبطال/ ولقاتل دونها قتال المستميت ولكنه –بحمد الله- لم يرزق شيئاً من ذلك.
تم انتصاري عليه، ولكنه أخذ يبكي بكاءً مراً، وجعل ذلك الوجه الفض المشرق يتمعر وتعلوه سحابة سوداء من التشاؤم، ولا يبعد أنه كان في تلك الحال يتوقع الموت، أو المرض على الأقل، فلو أصيب في تلك الحال بشيء لما كان سببه إلا ما وقع فيه من التشاؤم، وارتقاب البلاء، نسأل الله السلامة من أمراض القلوب، كما نسأله السلامة من أمراض الأبدان.
فياذى الأطفال: إلى متى يعاني الأطفال من جراء أعمالكم ما يعانون، يولد الطفل بينكم نقي القلب، صافي الذهن، سليم الفطرة فلا تلبثون أن تسودوا قلبه، وتكدروا ذهنه، وتغيروا فطرته التي فطره الله عليها، شفاكم الله من هذه الأدواء؛ وألبسكم ثياب الشفاء!! إنه قريب مجيب.
ويا أيها الطفل ما أسعدك! عندما يقدر لك أن تولد بين أبوين عاقلين يغرسان في قلبك بذور الخير، ووسط صالح يبث في نفسك جميل العادات.
وما أشقاك عندما يقدر لك أن تولد بين أبوين جاهلين يغرسان في قلبك بذور الشر وتترعرع في وسط فاسد يبث في نفسك أنواعاً من الرذائل المهلكة؛ وما أحقك في تلك الحالة بالرثاء.
مكة عبدالكريم بن جهيمان
جريدة أم القرى: يوم الجمعة 20 محرم سنة 1356هـ

بواسطة : admin
 0  0  1.6K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:17 صباحًا الجمعة 21 يونيو 2019.