• ×

11:45 مساءً , السبت 24 أغسطس 2019

في قصر الامبراطور هيروهيتو.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ثم واصلنا سيرنا فمررنا بحديقة واسعة عامة وتجاوزناها ودخلنا في حديقة أخرى ليست عامة.. وانما هي حديقة لقصر الامبراطور هيروهيتو.. ورأينا في مدخل هذه الحديقة مباني كثيرة.. وقال لنا الدليل ان هذه امكنة للحرس الامبراطوري واشار إلى مبنى منفرد عن هذه المباني وقال ان هذه مدرسة لتعليم الجنود بعض الرياضيات العنيفة التي يدافعون بها عن انفسهم.. ويستطيعون بها أن يعطلوا حركة اللصوص إذا اصطدموا بهم.. أو حاولو القبض عليم.. ومن هذه الرياضيات الجودو والكراتيه وما اشبهها.. ثم تجولنا في تلك الحديقة الغناء الجميلة المناظر والتنسيق.. ولم نر القصر طبعا.. ويظهر انه مقدس لديهم لا يمكن أن تراه العيون وهو يكسب هذه القدسية من قدسية ساكنه وهو الامبراطور الذي يبلغ من العمر خمسة وسبعين سنة وزجته التي تبلغ من العمر ثلاثا وسبعين سنة.. انهم يقدسونه فإذا ظهر في بعض المناسبات القليلة فيجب أن تطأطأ الرؤوس.. وأن لا ينظروا إليه بابصارهم.. وكان هذا الاعتقاد راسخا في أذهان الشعب الياباني حتى جاءت الحرب العالمية الثانية فحطمت هذه الأسطورة وغيرت كثيرا مما كانوا يعتقدونه في الامبراطور..

من هو بوذا. !!
ثم واصلنا سيرنا فذهبوا بنا إلى كنيسة بوذا..انهم يعتبرون هذه الكنيسة من أهم معالم مدينتهم.. ونحن مضطرون لمسايرتهم وأن نجامل في رؤية ما يريدونه في سبيل أن يرونا ما نريد.. ولعلك أيها القارىء الكريم تتسائل من هو بوذا.. فأقول لك انه أمير هندي كان وحيد أبويه.. وكان والداه يحبانه حبا جما.. فأبقياه داخل القصر.. ووفرا له جميع ما يطلب.. وهيء له في ذلك القصر كل ما يريد.. وعندما كبر بوذا وبلغ مبلغ الرجال سمح له والداه بالخروج في بعض المناسبات وعندما خرج من ذلك القصر الذي يعيش ٍأهله في ترف و ثراء لا مزيد عليه.. رأى بؤس قومه.. وما يعانونه من شظف العيش وشقائه.. وما يلاقونه في سبيل لقمة العيش من كدح وعناء..

فقرر أن يهرب من ذلك القصر بترفه وثرائه.. ليشارك أبناء قومه في بؤسهم وشقائهم.. وليعيش كما يعيش السواد الأعظم من مواطنيه وترك قصر وترك قصر أبويه.. وذهب إلى بعض الجبال.. ولجأ اليه وصار يأكل من نباتات الأرض وبقولها.. ويكد ويكدح في سبيل لقمة العيش كما يكد ويكدح أبناء قومه.. وسمع الناس قصة هربه.. وسمع الناس بعض ما يدعوا اليه من أخلاق و مثل و عدالة اجتماعية فصار له تلاميذ و صار له مريدون.. يتلقون دعوته وينشرون تعاليمه الأخلاقية بين الناس.. ثم ينسجون حول هذه التعاليم اطاراً مشرقاً يجتذب تلك الطبقات الكادحة.. ويحببها اليهم.. ويجعلهم يؤمنون بها ويعتنقونها و يؤمنون بقائلها.. وينساقون وراءه..

ان هذا الأمير لم يزعم لنفسه أنه نبي.. ولكن الناس جعلوه نبيا على رغم أنفه.. وقد غزت تعاليمه معظم شعوب الشرق الأقصى من جملتهم اليابان والذي سمعته أن 99% من اليابانيين يؤمنون بتعاليمه.. ويعظمونه.. ويعتقدون فيه اعتقادات كثيرة.. فمنهم المغالي في تلك الاعتقادات.. ومنهم المعتدل..

هذه معلومات خاطفة أخذتها عن حياة بوبذا اختطافا.. انني لم ارجع فيها إلى كتاب.. ولم أرجع فيها إلى عالم خبير.. وإنما أخذتها من هنا وهناك.. وجمعتها.. ونسقتها هكذا.. وبعد هذه الفذلكة القصيرة عن بوذا وحياته فلنذهب الأن إلى كنيست.. لنرى العجب العجاب ثم نحمد الله على ما انعم علينا من عقيدة الإسلام ورسالة الإسلام التي تلامس النفوس. وتقرها العقول السليمة المستقيمة .

لقد رأينا قبل الوصول إلى تلك الكنيسة تمثالا لبوذا.. وهذا التمثال في وسط بركة صغيرة.. والماء يتدفق من فم بوذا.. ويتدفق من كثير من أعضاء جسمه.... وقد وضع في جوانب هذه البركة.. أوان من الخشب يشرب فيها الزائر من هذا الماء المقدس في اعتقادهم.. ويتكرر الشرب والشاربون بهذه الأواني.. حتى يشرب بها الاف البشر.. وذلك أمر يخالف القواعد الصحية المتعارف عليها حديثا.

ثم ذهبنا قرب الكنيسة.. اننا لم ندخلها ولم يدخلها أحد من الزائرين وإنما وقفنا عند بابها المفتوح الذي نرى من خلاله ما بداخل هذه الكنيسة.. وفي أبواب هذه الكنيسة احواض.. قد وضع فوقها شبكات من الخشب والناس يرمون في تلك الأحواض بعض النقود.. ثم يصفقون بأيديهم ثم يدعون بدعوات غير مسموعة.. ثم ينصرفون..

وقد تعجبت من هذا الشعب الذكي كيف يؤمن بمثل هذه الطقوس وهذه الاعتقادات الغربية.. ولعل هذا يندرج في معنى تلك الكلمة التي قالها من سبقهم.. (انا وجدنا اباءنا على أمة.. وانا على اثارهم مهتدون.)

بواسطة : admin
 0  0  2.3K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:45 مساءً السبت 24 أغسطس 2019.